pregnancy

علامات البلوغ وموجباته


فضيلة الشيخ

علي بن نايف الشحود

 بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

 

فهذا بحث عن علامات البلوغ وعن أقوال أهل العلم [  ] ومذاهبهم واختلافاتهم في ذلك، وعما ينبني عليه من الأحكام والأوامر، لعل الله ينفع بذلك ويثيب الكاتب والمطلع والقارئ.

فأقول وبالله التوفيق:

تعريف البلوغ:

وصول صغير وجارية وقت التكليف بعلامة من علامات البلوغ.

 

علامات البلوغ:

خمسة هي:

1.    الاحتلام.

2.    الإنبات.

3.    بلوغ السن.

4.    الحيض.

5.    الحَبَل أو الحمل.

الثلاثة الأولى يشترك فيها النساء [  ] والرجال، والاثنان منها وهما الحيض [  ] والحَبَل يخصان النساء.

وسنتحدث بشيء من الإيجاز عن كل واحدة من هذه العلامات، مبينين أقوال أهل العلم [  ] ومذاهبهم والراجح من أقوالهم.

 

1.    الاحتلام:

أجمع أهل العلم [  ] على أن الاحتلام للولد والجارية علامة من علامات البلوغ، وذلك لقوله -تعالى-: "وإذا بلغ الأطفال [  ] منكم الحلم"، وقوله: "حتى إذا بلغوا النكاح" أي الحلم، وقال -صلى الله عليه وسلم-: "غسل الجمعة [  ] على كل محتلم وسواك، ويمس من طيب ما قدر عليه".

قال الحافظ ابن حجر -رحمه الله-: (أجمع العلماء [  ] على أن الاحتلام في الرجال والنساء [  ] يلزم به العبادات والحدود وسائر الأحكام).

 

2.    الإنبات:

من علامات البلوغ المشتركة بين الولد والجارية الإنبات، أي إنبات شعر العانة، ودليله ما رواه أحمد في مسنده إلى عطية القرظي قال: "عرضنا على النبي [  ] -صلى الله عليه وسلم- يوم قريظة، فكان من أنبت قتل، ومن لم ينبت خلي سبيله، فكنت فيمن لم ينبت فخلي سبيلي".

وما صح عن عمر -رضي الله عنه- فيما يرويه عنه عبد الله ابنه قال: "كتب عمر إلى أمراء الأجناد أن لا تقتلوا امرأة ولا صبياً، وأن تقتلوا من جرت عليه الموسى".

أقوال أهل العلم [  ] في اعتبار الإنبات من علامات البلوغ:

ذهب أهل العلم [  ] في ذلك مذاهب عدة، ملخصها:

1.    الإنبات ليس بعلامة للبلوغ ولا يوجب حقاً لله وللآدميين، وهذا مذهب الحنفية.

2.    الإنبات علامة مطلقة توجب حق الله وحق الآدميين، وهذا مذهب الحنابلة ورواية عن أبي يوسف صاحب أبي حنيفة وقول للمالكية والشافعية.

3.    الإنبات علامة لكنه يوجب بعض الحقوق دون بعض، وهي حقوق الآدميين، وهو قول لبعض المالكية.

4.    الإنبات علامة على البلوغ في حق صبيان الكفار، وهذا مذهب الشافعية
شكرا لتعليقك